الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

أشهر أنواع حلوى عيد الميلاد حول العالم

كيوبوست- ترجمات

تظهر الحلوى الخاصة بالكريسماس في جميع أنحاء العالم مع اقتراب موعد الاحتفالات. وحتى بالنسبة إلى الأُسر الأكثر تواضعًا وفقرًا، فإنها تهتم بصنع بعض الخبز المُحلى بالسكر وربما يكون مزودًا بالزبيب والفواكه المجففة والعسل؛ حيث لا مفر من تقديم الحلوى خلال هذه المناسبة.

اقرأ أيضًا: هل هناك وجود حقيقي لسانتا كلوز؟

وبالنسبة إلى خبير التغذية ستيفانو إرزغوفيسي، فإن الحلوى لها تأثير كبير على الدماغ؛ كونها تحفز المناطق المرتبطة بالإحساس بالمتعة، وتبدو الحاجة إلى الأكل ملحة؛ خصوصًا في أيام الإجازات، كما أن هذا الارتباط الكبير بالحلوى والأطعمة المُحلاة بالسكر والعسل يبدو طبيعيًّا ومألوفًا؛ لأن لبن الأم الذي يعتبر أول غذاء يتناوله الإنسان في حياته يحتوي على نسبة 8% من السكر.

إنجلترا.. بودنغ عيد الميلاد

هذه الحلوى لا تعتبر الخميرة من مكوناتها، وتشتمل وصفتها التقليدية على: 5 بيضات، و150 جرامًا من الدقيق، و150 جرامًا من السكر، و300 جرام من الفواكه المجففة واللوز، فضلًا عن 200 جرام من الزبدة، ويمكن خلط ذلك مع جرعات من البيرة والملح وقشر البرتقال، كما يمكن أن تدخل عناصر الزنجبيل وجوز الطيب والسكر. ويأتي استخدام الملح في بعض الحالات للتقليل من حضور السكر بنسب كبيرة والتقليل من تأثيره على الجسم واحتمالات الإصابة بالأمراض الناجمة عن زيادة معدلات السكر.

فرنسا.. بوش دو نويل

تنتشر هذه الحلوى في البلدان الناطقة بـ”الفرنسية”؛ في بلجيكا وسويسرا، وتمتد إلى فيتنام وبقية الدول الأخرى. يتم تحضيرها دون الزبدة؛ لتحضر بدلًا منها الشيكولاتة والكريمة والفواكه والسكر، فضلًا عن تحميلها ببعض النسب من الأحماض الدهنية المشبعة، والكربوهيدرات البسيطة. ومن وجهة نظر غذائية، بات من الممكن الحصول على هذه الحلوى دون كريمة أيضًا؛ للتقليل من خطر الدهون، وذلك من خلال اللجوء إلى الفاكهة كحل بديل.

إسبانيا.. البولورون

هو نوع من الخبز الإسباني، دون بيض أو خميرة، ولا يمكن استقبال أعياد الكريسماس في إسبانيا من دون هذا النوع من الحلوى الذي يحتفظ بخاصية أنه يُسحق تمامًا بمجرد دخوله الفم؛ حيث ينقسم إلى جزئيات دقيقة جدًّا تعطي مذاقًا حلوًا للغاية، وشهيًّا أيضًا. ويدخل السكر بالطبع في مكوناته، وكذلك القرفة، بالإضافة إلى اللوز. ومن الناحية الغذائية يحذر الخبراء من التهام هذا النوع بكميات كبيرة؛ خصوصًا أنه يذوب بسرعة في الفم دون إدراك، وتكمن خطورته في أن نسبة السعرات الحرارية به عالية للغاية.

إسكندنافيا.. كرانس كيك

هي عبارة عن عجينة اللوز، تتشكل على عدة حلقات متراصة بعضها فوق بعض، تظهر على شكل برج أو مخروط يمكنه أن يصبح شبيهًا بشجرة عيد الميلاد، وتتكون من نصف كيلوجرام من اللوز المفروم، ونفس الكمية من السكر، ومن 3- 4 من بياض البيض، وبعض قطرات الليمون. ويحذر المختصون مرضى السكري من هذه الحلوى؛ كونها تمثل خطرًا عليهم، ومن الأفضل لهم الابتعاد عنها.

اقرأ أيضًا: هذه هي أغرب طقوس احتفالات أعياد الميلاد حول العالم!

أستراليا.. بافلوفا

تم اختراع هذه الحلوى للمرة الأولى عام 1926، بواسطة أحد طهاة الفنادق هناك، بالتزامن مع جولة للراقصة الشهيرة آنا بافلوفا، وهي حلوى مزخرفة بالفاكهة حمراء اللون؛ مثل الفراولة والتوت، وتكون ناعمة وهشَّة من الداخل ومقرمشة من الخارج، ومغطاة بالكريمة المخفوقة. وتعتبر هذه هي كعكة عيد الميلاد الوحيدة من نوعها في العالم الغنية بفيتامينات الفاكهة الطازجة، كما أنها سهلة الهضم، ومقبولة من ناحية السعرات الحرارية.

المكسيك.. بونويلوس دي روديلا

يعتبر هذا النوع من الحلوى من الأطباق النموذجية للمطبخ المكسيكي، ومكوناته هي نفس مكونات الشطائر التقليدية: بيضة، و300 جرام من الطحين، ونصف كوب من الحليب، و20 جرامًا من الزبدة، مع نصف ملعقة من السكر الغامق. تعطي العجينة المخمرة في النهاية ما يشبه الأسطوانة، وهذه الشطائر غنية في المقام الأول بالكربوهيدرات.

شيلي.. كعكة عيد الميلاد

المكونات الأساسية هنا هي الدقيق والزبدة والسكر والبيض والحليب، وتأتي إضافة  قشر البرتقال المفروم والقرفة ومسحوق القرنفل وبذور اليانسون لتعطي رائحة محببة، كما تشهد المكونات حضورًا طفيفًا لألياف الفواكه المجففة.

الولايات المتحدة الأمريكية.. شطيرة اللحم

نوع من الحلوى صغيرة الحجم، لكنها ذات سعرات حرارية عالية. ووَفقًا للتقاليد الأمريكية، فإن هذه الحلوى تكون غنية بالمربى والفواكه المجففة، وأيضًا لحم الخنزير. وبسبب حجمها الصغير، فإن هناك كثيرين ممن يتغاضون أو لا ينتبهون إلى السعرات الحرارية العالية بها، ولذلك يفضل أن يتناول الشخص الواحد قطعة واحدة فقط منها، وهي مناسبة أيضًا في وجبات الإفطار، كما يمكن تقديمها إلى الأطفال كوجبات خفيفة.

المصدر: كوريير ديلا سيرا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة