الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةفيديو غرافمقالاتملفات مميزة

أحدب نوتردام يفقد ملاذه

رواية فيكتور هوغو تبعث الأسى مجددًا بعد حريق كاتدرائية سيدة باريس

كيوبوست

مشهد اشتعال ألسنة النيران وهي تلتهم كاتدرائية “نوتردام”، أحد أهم معالم مدينة باريس التي يقصدها الملايين من السوَّاح، أعاد إلى الأذهان أحد أهم الأعمال الخالدة على مستوى الأدب العالمي “أحدب نوتوردام” لفيكتور هوغو؛ التي تُرجمت إلى معظم اللغات الحيَّة، كما كانت نصًّا ملهمًا لعديد من الأعمال الفنية في السينما والمسرح واللوحات الفنية.

الطبعة الأولى لرواية فيكتور هوغو (أحدب نوتردام) الصورة عن: alarabiya.net

سيدة باريس

كاتدرائية نوتردام التي تعني “سيدة باريس”، في إشارة إلى مريم العذراء، هي أكبر كنيسة في فرنسا، وواحدة من أهم المعالم الدينية للكاثوليك، والوجهات السياحية في العالم. بناؤها الفريد من نوعه يحمل قصَّة طريفة؛ حين شرع أسقف باريس في القرن الثاني عشر في بناء كنيسة تتفوق على كل الكنائس الأوروبية، بدعم من ملك فرنسا، التي كانت بسبب الازدهار الاقتصادي تمتلئ خزائنها بالأموال والكنوز. تم وضع حجر الأساس على أنقاض معبد وثني لآلهة للديانات القديمة قبل المسيحية بحضور البابا في عام 1163، لكن البناء لم يكتمل إلا بعد قرنَين من الزمان في الوقت التي توج فيه ملك إنجلترا كحاكم على باريس وفرنسا بعد احتلالهما.

أيقونة سياسية

مع نهاية القرن الثامن عشر تسببت الثورة الفرنسية في تدمير الكاتدرائية التي تحوَّلت إلى أيقونة سياسية ودينية، تم تحطيم كنوزها ونهبها من قِبَل أتباع القائد الثوري روبسبير، الذي حولها إلى معبد لديانة جديدة اجترحها، قبل أن تعود إلى كنف الحكومة الباريسية الجديدة التي قامت بترميمها وتتويج “نابليون” إمبراطورًا من داخل أروقتها.

تحفة معمارية

مع مرور الوقت تحوَّلت نوتردام، ذلك البناء الضخم المذهل على مستوى المدارس العمرانية التي تحضر في تفاصيله الهندسية، إلى إحدى أيقونات الثقافة العالمية بعد أن تم نشر رواية “أحدب نوتردام”؛ كما يشي عنوانها بالترجمة العربية التي تصرَّفت في عنوان الرواية ومضمونها، وعنوانها بالفرنسية “Notre Dame de Paris” “نوتردام باريس”. الرواية نُشرت في عام 1831، وتحوَّلت بسرعة إلى أحد أهم الأعمال الروائية التي أسهمت في شهرة الكاتدرائية، وإقبال السوَّاح والزوار عليها بشكل دائم؛ بحثًا عن “كازيمودو” الأحدب ذي الملامح القبيحة والجسد المشَّوه.

الأحدب الملهم

أحدب نوتردام جعل السلطات الفرنسية تقرر إعادة ترميم الكنيسة وَفق طراز العمارة القوطية، كما أن تلك الشخصية الفريدة والباعثة على التعاطف والأسى استمدها هوغو من نصوص تاريخية لنحات إنجليزي عمل في الكاتدرائية في عشرينيات القرن التاسع عشر، وتحدث فيها عن رجل أحدب عمل في الكنيسة كبنَّاء على الرغم من أن النقاد يُشككون في كون شخصية كازيمودو الأحدب الذي صوَّره قلم هوغو بدقة فائقة، شخصية حقيقية.

قرع الأجراس

والمرجَّح أن الرواية التي تدور أحداثها في عام 1482 في باريس، وتحديدًا ضمن الكاتدرائية التي اشتهرت بفضلها، هي رواية خيالية في أحداثها وبنائها الزماني والمكاني، والتي تصف الأحدب القبيح المشوه الذي كان يرعب كل مَن يلقاه بأنه كان من البنَّائين الذين تفرَّغوا لمهمة “قرع الأجراس”؛ وهي المهمة التي تسببت في إصابته بالصمم؛ ليعتزل في ملاذه الوحيد في باريس “كاتدرائية نوتردام”، حيث لا يهمّ بالخروج منها إلا لمامًا، وبصحبة كبير القساوسة “كلود فرولو”؛ الذي كان الخيط الوحيد الذي يربط الأحدب بمدينة باريس والعالم. رغم ذلك الأسى؛ فإن الأهالي تعاملوا معه بصلف وغلظة كبيرة بسبب ملامحه المشوهة المرعبة، وظلوا مع كل احتفال في اليوم الأول من يناير كل سنة في العيد المسمَّى بـ”عيد الحمقى” يصفونه بأمير الحمقى، والشخص الأكثر بشاعة في مدينة باريس؛ معتقدين أنه شخصية من صنع الشيطان. ومع ذلك التشويه الكبير الذي طال الأحدب المنعزل، حضرت في الرواية شخصية أخرى لا تقل شهرة عنه وهي “أزميرالدا” تلك الحسناء الغجرية التي سحرت أفئدة الحاضرين؛ للاحتفال بفتنتها الأخَّاذة، ورقصها المثير، وهو ما جعل من القسيس “فرولو” مضطرب القلب، حائرًا لا يلوي على شيء بين واجباته الدينية وسحر تلك الغجرية الجميلة؛ ليقرر بعد ذلك اختطافها ويُكَلِّف الأحدب بالقيام بالعملية التي فشلت؛ بسبب تدخل أحد الضباط التابعين للبلاط الذي حكم عليه بعقوبة الجلد أمام مرأى الباريسيين، وأمام عيون أزميرالدا التي اكتشفت أن الضابط الذي أفشل عملية الاختطاف وقع في غرامها؛ ما جعل القسيس “فرولو” يزداد انفعالًا وجنونًا، ويقرر اغتيال الضابط دون أن ينجح في ذلك؛ ليحاول ثانيةً أن يُفشِل العلاقة باتهام الغجرية الحسناء التي تقرر السلطات سجنها، ويحاول القسيس اغتصابها قبل أن ينقلب عليه الأحدب الذي رأى أن ملامحه المشوهة ليست إلا رمزًا للتشوُّه الذي طال الإنسانية ورجال الدين، فينقلب على القسيس ويدافع عن الغجرية التي أُعدمت لاحقًا أمام ناظريه.

صرخة الفزع

 لم يملك الأحدب سوى أن يطلق صرخات الفزع الهستيرية من أعلى نقطة في كاتدرائية نوتردام على حبيبته الغجرية التي أُلقيت مهملةً خارج باريس دون جنازة أو قبر يضمَّها، قبل أن يفعل الأحدب ذلك، يعانقها بشدَّة منتحبًا قبل أن يموت كمدًا مفطور القلب كما هي الحال اليوم للباريسيين الذين انفطرت قلوبهم على الحريق الفاجع الذي مسَّ كاتدرائية السيدة العذراء.

عن هوغو

فيكتور هوغو (1802ـ 1885)، أحد أشهر أدباء وشعراء فرنسا عبر التاريخ، كتب عديدًا من الروايات والدواوين الشعرية والمسرحيات، كما مارس الرسم، وأصبح عضوًا في الأكاديمية الفرنسية التي تضم النخبة من رجال العلوم والثقافة في فرنسا ورموزها، وكان شخصية ذائعة الصيت على المستوى السياسي كعضو في البرلمان الفرنسي لثلاث سنوات (1848- 1851). غادر فرنسا إلى بريطانيا؛ بسبب معارضته حكم نابليون الثالث (1808- 1873) عام 1851، وبقي في المنفى حتى أُطيح بنابليون الثالث عام 1870.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات