الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

أثرياء الصين يفعِّلون خطط الهروب مع تمديد حكم شي جين بينغ!  

كيوبوست – ترجمات 

قالت صحيفة “فاينانشال تايمز” إن الأثرياء الصينيين قد بدؤوا المضي قدماً في خطط الخروج من وطنهم مع تزايد التشاؤم بشأن مستقبل ثاني أكبر اقتصاد في العالم، في ظل حكم شي جين بينغ، والحزب الشيوعي الصيني الحاكم.

اقرأ أيضاً: نقطة ضعف شي جين بينغ… كيف تهدد البارانويا مستقبل الصين؟!

ويأتي ذلك على خلفية تعزيز الرئيس الصيني بينغ، من مكانته باعتباره أقوى زعيم منذ ماو تسي تونغ؛ حيث استمر في منصبه كرئيس للحزب ولجنته العسكرية المركزية القوية لمدة خمسة أعوام أخرى.

وأضاف التقرير أنه في الأشهر التي سبقت المؤتمر، كانت هناك تكهنات بأن شي يتعرض إلى ضغوط داخل الحزب الشيوعي الصيني الذي يبلغ عدد أعضائه 97 مليون عضو؛ للتخلي عن سياساته المثيرة للجدل، بما في ذلك ضوابط “صفر- كوفيد”، ودعم بوتين، وإعادة فرض سيطرة الحزب عبر المشهد التجاري. 

الرئيس الصيني خلال الحفل الختامي للمؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني في بكين.. أكتوبر 2022- “رويترز”

ومع ذلك، قال كيا مينج لو، الشريك الرئيس في مؤسسة “دنتونز روديك” العالمية للمحاماة، مقرها سنغافورة ولديها 6000 موظف في الصين، إن الاستفسارات والتوجيهات الخاصة بإنشاء “مكاتب عائلية” -وهي كيانات خاصة تُستخدم لإدارة ثروة الأُسر– كانت تقوم بالتجهيز لهذه الخطط “منذ أشهر”.

اقرأ أيضاً: المؤسسات الصينية الخاصة ولعبة الترهيب

وأضاف أن هونغ كونغ، التي لطالما كانت الوجهة المفضلة للثروة الصينية وعائلات النخبة، أصبحت أقل جاذبية مع زيادة سيطرة بكين على الإقليم. وقد قفز عدد المكاتب العائلية في سنغافورة إلى خمسة أضعاف بين عامَي 2017 و2019، وتضاعف تقريباً من 400 في نهاية عام 2020 إلى 700 في العام التالي، وفقاً لـ”سيتي برايفت بنك”.

من جانب آخر، صرح ريان لين، مدير شركة “بايفرونت لو” ومقرها سنغافورة، بأن خمس عائلات اتصلت به خلال مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الأخير؛ لإنشاء مكاتب عائلية في سنغافورة، وقد بدأت ثلاث منها الإجراءات بالفعل.

تأتي لاعبة التنس بينغ شواي ومؤسس “علي بابا” جاك ما والممثلة فان بينغ بينج من بين أبرز الشخصيات المختفية في الصين

وقال لين، الذي أنشأ نحو 30 مكتباً عائلياً في سنغافورة، العام الماضي، إن معظم الصينيين يأملون في الانتقال إلى هناك، فضلاً عن نقل أموالهم. وذكر أن العديد من عملائه أمضوا سنوات في التحضير لخروجهم من الصين، وتحويل رؤوس الأموال بشكل قانوني إلى ولايات قضائية آمنة خارج البلاد، وترتيب أماكن إقامة بديلة وجنسيات جديدة خارج الصين لأُسرهم.

اقرأ أيضاً: من هم الأثرياء الـ26 الذين يعادلون ثروة نصف البشرية؟

وأشار التقرير إلى أن أغنياء الصين ليسوا قلقين فقط إزاء الشائعات حول فرض ضريبة رسمية على الثروة، والتي من شأنها أن تحل محل التبرعات غير الرسمية لصالح مشروع “الرخاء المشترك”؛ بل إنهم يشعرون أيضاً بقلق متزايد بشأن سلامتهم الشخصية، حتى بعد مغادرتهم. 

وتعمقت هذه المخاوف بعد سلسلة من حالات الاختفاء المؤقتة أو طويلة المدى لأشخاص بارزين من الرأي العام على مدار السنوات الأخيرة؛ بما في ذلك مؤسس موقع علي بابا “جاك ما”، ونجمة التنس “بينغ شواي”، وخبير التمويل “شياو جيان هوا”، وعملاقة العقارات “ويتني دوان”.

المصدر: فاينانشال تايمز

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة